تعلّم كيفية اختيار الألوان المناسبة لعلامتك التجارية

يقوم تصميم العلامة التجارية الناجحة والقوية على مجموعة من الأسس وبالاعتماد على عدد من العناصر، ولعل أبرز هذه العناصر هو تحديد العميل المستهدف لتقديم الخدمة إليه، وعرض القيمة الفريدة الخاصة بهذه العلامة التجارية، بالإضافة للاختيار السليم للألوان المستخدمة كعنصر مرئي لعكس جوهر هذه العلامة في هويتها الخارجية، وهذا الأمر يحتاج لدراسة وعناية لتحقيق الهدف المنشود، وهو الوصول المطلوب إلى العملاء والتميز على العلامات التجارية المنافسة، ولتنفيذ ذلك يوصى باتباع الإرشادات الآتية:

  • فهم علم نفس الألوان
    وفقاً لعلم نفس الألوان فإن ألوان معينة تؤثر على الدماغ بطرق مختلفة، كذلك فإن بعض الثقافات تربط ما بين لون محدد ودور يؤديه، فعلى سبيل المثال يشير اللون الأحمر ذهنياً إلى الخطر والشغف والحب، ويوحي اللون الأزرق بالسلام والثقة والأمان، أما اللون الأخضر فإنه علامة على الصحة والطبيعة والنمو، وهكذا، وعلى الرغم من كونه ليس علماً دقيقاً إلا أن هنالك بعض الاتجاهات التي يجب معرفتها بخصوص التأثير اللوني على المشاعر والصور الذهنية؛ وذلك لتحديد الألوان ذات التأثير الأكبر في السوق المستهدف.
  • اختيار ثلاثة ألوان خاصة للعلامة التجارية
    نظراً لدور الألوان في عملية تصميم هوية تجارية كاملة وما تحمله من تأثير عليها ككل، فإنه يوصى باختيار ثلاثة ألوان للعلامة التجارية بحيث يكون أحدها رئيسياً ويجعل العلامة التجارية مميزة على غيرها، كتمييز علامة كوكاكولا على سبيل المثال بلونها الأحمر، بينما يكون اللون الثاني متبايناً، واللون الثالث محايداً ليوفر خلفية لونية ويعزز من التماسك العام لعناصر التصميم، ويمكن توضيح ذلك لتسهيل عملية اختيار الألوان من خلال النقاط الآتية:
  • لون العلامة التجارية الرئيسي: اللون الرئيسي هو اللون الذي سيربطه من يراه بالعلامة التجارية وما تقدمه من خدمات بشكل مباشر.
  • لون العلامة التجارية الثانوي: تستخدم العديد من العلامات التجارية أكثر من لون واحد، ومثال ذلك جوجل الذي يستخدم أكثر من ثلاثة ألوان، ويراعى عند اختيار اللون الثانوي أن يكون متبايناً مع اللون الرئيسي دون أن يتعارض معه.
  • لون أساسي محايد: يمكن اعتبار اللون الأبيض بمثابة الاختيار الأكثر أماناً.