هل تعاني من صعوبة حرق دهون الجسم؟

تشكل الدهون المختزنة في الجسم مشكلة حقيقية ومؤرقة بالنسبة للعديد من الأفراد، كما أنها قد تمتاز بصعوبة التخلص منها برغم بذل كافة الجهود الممكنة بهذا الخصوص، فالبعض لا يتوانى عن تجربة افضل برنامج تخسيس، ويحرص على اتباع البرنامج الرياضي المناسب، ولكن في المقابل فإنه قد لا يلحظ حصوله على النتيجة المرجوة لحرق الدهون، وفي حالات أخرى فإن جسمه قد يعود لاكتساب الوزن وخزن الدهون من جديد بمجرد التوقف عن البرنامج الرياضي أو البرنامج الغذائي المتبع، الأمر الذي قد يتسبب له بالإحباط وينعكس سلبياً على وزنه ووضعه الصحي العام.

 

فإن كنت ترغب في زيادة معدل حرق الدهون للتخلص من الوزن الزائد وتحقيق الوزن المثالي بصورة أكثر فعالية، فإننا ننصحك باتباع النصائح التالية، والتي تعتبر افضل طريقة لحرق الدهون:

زيادة مستوى النشاط البدني

يؤثر مستوى النشاط البدني الذي يتم ممارسته على معدل حرق الدهون، حيث تساعد ممارسة بعض التمارين أو بعض النماط من التمارين الرياضية على زيادة معدل الحرق في الجسم، ومن ذلك ممارسة تمارين الآيروبكس، والأنماط الرياضية التي تجمع ما بين التمارين عالية الكثافة أو الشدة والتمارين منخفضة الكثافة أو الشدة؛ كالجري بسرعة عالية بمعدل 45 دقيقة ثم تقليل سرعة التمرين لنفس المدة، وهكذا.

اختيار الحمية الغذائية المناسبة

من الضروري عند اختيار حمية غذائية معينة للانتظام عليها أن يتم مراعاة عدد السعرات الحرارية التي يتم استهلاكها من خلالها، والانتباه لتجنب الحميات الغذائية القاسية، فالجسم بطبيعته لا يفرق ما بين الحمية القاسية أو غير القاسية، وعند اتباع حمية قاسية فإنه وبصورة حيوية طبيعية يخفض من معدل الأيض الأساسي ويبقي على الدهون المختزنة كمصدر أخير للطاقة، وفي المقابل سيعمل على تكسير البروتين الموجود بالعضلات كمصدر حالي للطاقة، الامر الذي لا يعود بالنفع والفائدة المرتبطة بالهدف المرجو.

كما ينصح في هذا السياق بالتركيز على تنظيم العادات الغذائية وتوازن النظام الغذائي المتبع بدلاً من اتباع الحميات القاسية، وهذا التنظيم يتحقق من خلال التركيز على تناول العناصر الغذائية المفيدة في عملية الحرق، كالألياف الغذائية والبروتين والدهون الصحية، بالإضافة لبعض المكملات الغذائية التي تحفز عملية الأيض في الجسم، وهذا كله دون الإغفال عن استهلاك الماء بكميات مناسبة؛ فله تأثير كبير وفعال على زيادة معدل الأيض، وزيادة الشعور بالشبع في حال شربه قبل الوجبات، كما أنه يزيد من حرق السعرات الحرارية، وغير ذلك الكثير من الفوائد.

تعديل العادات اليومية وتحسينها

للعادات اليومية التي يمارسها الفرد تأثير مباشر على معدل حرق الدهون وخسارة الوزن، الأمر الذي يتطلب النظر في هذه العادات لإجراء التحسينات والتعديلات المطلوبة في سبيل تحقيق الهدف الذي يُطمح إليه، ومن ذلك:

  • الحصول على القسط الكافي والمناسب من النوم، والذي يقدر بمعدل 6-8 ساعات يومياً.
  • اختيار الوقت المناسب لتناول وجبة العشاء، وهو الوقت السابق لموعد النوم بساعتين أو ثلاثة، كما ينصح بتجنب تناول الطعام بعد منتصف الليل.
  • محاولة الاعتياد على تناول الطعام ببطء، بالإضافة لوضع حصص الطعام في أطباق أصغر حجماً؛ فهذه الطريقة تجعل الدماغ يعتقد بوجود حصة كبيرة من الطعام، كما انها تسهم في سرعة الشعور بالشبع وعدم تناول المزيد.