تعرف على أهم العناصر الغذائية المكونة للنظام الغذائي الصحي

من المعروف أن عملية إنقاص الوزن بشكل صحي وطبيعي لا بد وأن تقوم على اتباع نظام غذائي متوازن يحقق الخسارة التدريجية بالوزن وبصورة مستمرة، كما لا بد وأن يكون قابل للاعتماد لمدى الحياة دون الشعور بالتعب أو الملل منه، فباشتمال النظام الغذائي على هذه المميزات سيكون مثالياً بكل تأكيد، وحتى يكون النظام الغذائي المتبع مُحققاً لما سبق يمكن الاستعانة باستشارة متخصصة من دكتورة أو اخصائية تغذية في ابوظبي ذات خبرة وتمكّن بهذا المجال، وبشكل عام يمكن التطرّق للحديث عن أهم العناصر التي يجب تضمينها في النظام الغذائي الصحي كما يلي:

  • الخضراوات
    من الضروري تضمين الخضراوات سواء بصورتها الطازجة او المطهوة في النظام الغذائي الصحي، وعند طهيها لا بد من مراعاة تقليل كمية الدهن المضافة إلى الطعام، ولكن من الممكن ان يتم إضافة الملح والبهارات إلى الخضراوات لإكسابها النكهة؛ حيث أن هذه التوابل خالية تماماً من السعرات الحرارية، أما ما يجب تجنبه فيما يتعلق بتناول الخضراوات هو تجنب الخضراوات المقلية.

 

  • الفواكه
    يمكن الحديث عن إمكانية تناول جميع أنواع الفواكه، سواء بصورتها الطازجة أو المعلبة (باستبعاد المحلول السكري) أو حتى على شكل عصير، ولكن يجب التنبه لاختلاف محتوى كل منها من الكربوهيدرات، حيث ان الفواكه المعلبة تحتوي على مقدار كربوهيدرات أعلى من ذلك الذي تحتويه الفواكه الطازجة أو تلك المعصورة؛ وذلك لأنها تكون محفوظة في محلول سكري.

 

  • الكربوهيدرات
    يوصى عادة من قبل دكتورة تغذي باختيار العناصر الكربوهيدراتية المعقدة، والتي من أمثلتها تلك التي يمكن الحصول عليها من الحبوب الكاملة، وفي نفس السياق الحرص على التقليل مما يتم استهلاكه من الكربوهيدرات البسيطة، والتي يُحصل عليها من خلال الأرز او الخبز أو المعكرونة أو البطاطا أو العسل أو ما إلى ذلك.

 

  • البروتينات
    تشكل الأطعمة البروتينية مصدراً للطاقة في الجسم، ولكن من الضروري الحرص على اختيار البروتينات خالية المحتوى من الدهون، مثل تلك الموجودة في اللحوم الصافية، والدواجن منزوعة الجلد، والأسماك المشوية، وذلك بعيداً عن أي نوع لحوم مقلي، أما من حيث محتوى الوجبة من البروتينات فإن الوجبة منخفضة الطاقة لا بد ان تشتمل على ما يتراوح ما بين 70-100 غم من البروتين يومياً.

 

  • الدهون والزيوت
    على الرغم من أن مجموعة الدهون والزيوت منخفضة القيمة من حيث العناصر الغذائية ومرتفعة القيمة من حيث السعرات الحرارية، إلا أن الوجبات الصحية اليومية لا بد أن تشتمل على مقدار ضئيل منها، وهو المقدار الذي يمكن تحديده بما يقارب ملعقة صغيرة من الزيوت النباتية، وحيث أن الصلصات التي تستخدم في الطعام تحتوي على مقدار من الدهون فإنه يجب الحرص على التقليل من استعمالها واستبدالها بالمنكهات الطبيعية كالبهارات والأعشاب والزبدة؛ لأنها ذات مقدار أقل من السعرات الحرارية وأقل ضرراً.