تعرّف على أبرز المكونات الموجودة في مشروبات الطاقة

تُعتبر مشروبات الطاقة بالإنجليزية  Energy Drinks)) مشروبات منتشرة بكثرة في زمننا الحالي، وهي عبارة عن اي مشروبات تحتوي على كميات كبيرة من العناصر المنشطة، مثل الكافيين، والسكر، والفيتامينات، والتي تعمل على رفع مستوى النشاط الذهني  والجسديّ لكلّ من يستخدمها، حيث يستخدم مشروبات الطاقة لتمدّ الجسم بالقوّة وتزيد من معدل الاستيقاظ، والتنبّه، والتركيز الذهني، وتكون مشروبات الطاقة من مكونات شبيهة لمكونات المشروبات الغازية؛ لكنّها تحتوي على بعض الإضافات الخاصّة؛ مثل الكالسيوم، والصوديوم، والفوسفور، وكميّات كبيرة من الكافيين، والدهون غير المشبعة، والأحماض الدهنية، وبشكل عام يحتوي أي مشروب طاقه على ما يلي:

  • الكافيين: يُعتبر الكافيين أحد المكوّنات الرئيسية في مشروبات الطاقة، وهو عبارة عن منبه طبيعي للدماغ، والجهاز العصبي على حد السّواء؛ إذ يُشكل ما مجموعه (70 إلى 240 مليغرام من الكافيين في المشروبات الطاقة)، فالعبوة والحدة من مشروب الطاقة التي تصل سعتها إلى 355 مل من المياه الغازية تحتوي على 35 ملجم من الكافيين.
  • الجينسنغ: يُعتبر الجينسينغ من المكونات الرئيسية لمشروبات الطاقة، وهو متخلص نباتي يمتلك العديد من التأثيرات الإيجابية، التي تُعزز من وظائف المخ.
  • الغوارانا: يُعدّ الغوارانا من مكونات مشروب الطاقة، وهو مستخلص نباتيّ يعمل على تقليل آلام العضلات.
  • السكر: السكر هو أحد المكونات الأساسية لمشروبات الطاقة، فهو المصدر الرئيسي للسعرات الحرارية، والذي يُشكل ما قيمته 110 إلى 220 سعرًا حراريًا في المشروب.
  • فيتامينات ب المركبة: يُعد فيتامين ب المركبة من المكونات التي يتكوّن منها مشروب الطاقة، ويعمل على مساعدة الجسم في امتصاص الطعام وتحويله إلى طاقة.
  • مشتقات الأحماض الأمينية: تقوم مشتقات الاحماض الأمينية بدور مميز في مشروبات الطاقة؛ إذ تتولى مهمة التحكم في العديد من عمليات التمثيل الغذائيّ بالجسم.
  • كما تحتوي مشروبات الطاقة على أملاحٍ معدنيةٍ مفيدةٍ كالصوديوم والبوتاسيوم وغيرها مما يمكنك البحث لمعرفة المزيد عنها، والتي تقوم بإعادةِ السوائل إلى الجسم بعد أداءِ التمرينات او الاعمال الشاقة، وتحفظ الجسم من الجفاف، كما تُزوّد الجسم بالمزيد من السعرات الحرارية لإتمام تمارينه على أكمل وجه.

وبالتالي فإنَّ مشروبات الطاقة تضم العديد من المكوّنات الأساسيّة؛ التي تتولى العديد من الوظائف والمهام بالجسم، ولهذا انتشرت مشروبات الطاقة بشكل كبير بالأسواق وازداد استهلاكها بشكل ملحوظ، وخاصةً من قِبَل الرياضيين الذين يَبذلون طاقةً كبيرة عند ممارسة التمارين الرّياضية، وكذلك فئة الشباب من سن 18 – 35 عامًا؛ كونها تساعدهم على رفع مستويات الأداء الذهني والجسدي خلال فترةٍ قصيرة.