هل قمت بتجربة عملية شفط الدهون

يعاني أصحاب الأوزان الزائدة من مشاكل صحية كثيرة، كما يعاني هؤلاء من فقدان الثقة بأنفسهم. الأمر الذي يؤدي بدوره إلى التأثير السلبي على حياتهم الإجتماعية. ناهيك عن التأثير على نفسياتهم وتزايد شعورهم بالإحباط، كما يعتري البعض منهم مشاعر سلبية متواصلة. دفعت تلك العوامل إلى انبثاق مجموعة من الحلول، التي من شأنها أن تساعد في التخلص من الوزن الزائد، منها: الجراحة التجميلية التي تعمل على سحب الدهون من الجسد بطريقة جراحية. تشكل عمليات شفط الدهون في دبي نسبة كبيرة من العمليات التجميلية التي يتم إجراءها في المنطقة بشكل عام.

يقوم الطبيب الجراح (أو االفريق المكلف بإجراء عملية الجراحة) بالتخلص من الدهون المتكدسة في المنطقة المحددة. يتم ذلك من خلال إذابة الدهون بتقنيات معينة (تتواجد مجموعة من التقنيات التي يمكن إستعمالة لتذويب الدهون). كما يقوم الفريق الطبي في خطوة سابقة توصيل أنابيب امتصاص إلى جسد الشخص الذي يخضع للجراحة، بحيث تمكن هذه الأنابيب الدهون المذابة من السريان من خلالها والخروج إلى خارج الجسد.

خطوات عملية شفط الدهون المتراكمة
1. اللقاء الأول – سيكون عبارة عن جلسة استشارية مع الطبيب. تستطيع من خلالها الإستفسار عن جميع الأمور المرتبطة بالعملية. سيقوم الطبيب بتحديد الإجراءات التي تناسبك، وتعيين موعد للمباشرة في تنفيذها. كما سيقوم الطبيب بتزويدك بلائحة تحتوي على الأطعمة والمشروبات التي يمنع تناولها قبل العملية. كما يحدد الفترة التي من الواجب أن تبدأ خلالها بتجنب هذه الأطعمة وهذه المشروبات. كما يحدد الطبيب إن كانت بحاجة إلى تناول فيتامينات معينة تحضيرا ً لموعد العملية.

2. يوم العملية – يشمل هذا اللقاء عدة أمور، وهي:

* يقوم الفريق بتحديد المناطق التي بحاجة إلى سحب دهون، كما يقوم بتحضيرها وإعدادها.
* يقوم أحد الأطباء بيتطبيق التخدير، بحيث يمكن أن تتلقى تخدير كامل أو تخدير موضعي. يتم تحديد نوع التخدير بالإعتماد على كمية الدهون المراد سحبها، وبالإعتماد على عدد المناطق المتواجدة فيها هذه الدهون.
* يتم بعدها إدخال نهاية الأنبوب الحادة في جسد الشخص (الذي يتلقى العلاج)، من خلال شق صغير يتم إحداثه في المنطقة المراد سحب الدهون منها. يتم دفع هذا الأنبوب إلى داخل الجسد حتى يصل إلى الأكياس الدهنية (التي تتكدس فيها الدهون). ستسري الدهون المذابة من خلال هذا الأنبوب.
* سيتم بعد شفط الدهون العمل على إزالة بقع الدم، حيث يجب على الأطباء سحبها وتنظيفها بشكل تام وكامل؛ لأن بقاءها سيسبب حدوث مشاكل للشخص.
تكلفة العملية
تختلف أسعار شفط الدهون بإختلاف المكان المرغوب بسحب الدهون منه. بشكل عام متوسط تكلفة هذه العملية في دبي تتراوح بين 20 إلى 30 ألف درهم إماراتي. تستطيع الإطلاع على المعلومات المرتبطة بهذه العملية من خلال المواقع الرسمية. لمزيد من التفاصيل فيما يتعلق بها يمكنك الإطلاع على صفحات الموقع التالي.

الجراحة التجميلية المشهورة لسد الفراغ الناجم عن فقدان أحد أضراسك

زراعة الأسنان هي واحدة من العمليات التي يجريها الأطباء من أجل تعويض المريض عن أحد أسنانه المفقودة. إن العوامل التي تتسبب بفقدان الإنسان لأضراسه كثيرة ومختلفة، منها: التسوس، إهتراء السن، التعرض إلى ضربة قوية، أو ضعف البنية الجسدية للشخص (والتي يمكن أن تتسبب في إعاقة نمو أسنانه أو حتى عدم نتوء السن على الإطلاق). قد يعاني المريض من فقدان ضرس واحد أو عدة أضراس في مكام واحد أو في عدة أماكن. في كل الأحوال يستطيع الإعتماد على عملية الزراعة كحل ناجع يمنحه بديل عن تلك الأسنان التي فقدها. سنتحدث في مقالنا عن بعض التفاصيل المتعلقة بهذه العملية المعقدة.

أولا ً: العلاج عن طريق الزراعة
إن كنت تعاني من نقص في أسنانك الطبيعية، تستطيع التوجه إلى إحدى عيادات زراعة الأسنان لتحصل على عملية زراعة، من شأنها أن تعوضك عن السن المفقود. تتضمن هذه العملية قيام الطبيب أو الجراح الذي يعمل في العيادة بتركيب سن صناعي في المكان الفارغ (مكان السن المفقود). يمر المريض بعدة مراحل حتى يتم تطبيق هذه العملية بصورة صحيحة وسليمة، وتبدأ هذه العملية بإجراء فحوصات معينة؛ للتأكد من إمكانية خضوع المريض لهذه الجراحة.

ثانيا ً: الإجراءات التحضيرية لعملية الزراعة
إن فقدان بعض اسنانك لا يعني بالضرورة حاجتك إلى عملية الزراعة، فهنالك عمليات وحلول أخرى لفقدان الأسنان. اضافة إلى ذلك، حاجتك إلى الزراعة ليست بالضرورة أنك تستطيع الحصول إليها. بالنسبة للأخيرة، فبعض الأشخاص يعانون من ظروف صحية أو يحملون اعراض معينة تجعل من عملية الزراعة تهديدا ً لحياتهم، أو تمنع نجاحها (أي لا يستفيد المريض منها). ولذلك يتوجب على الطبيب أولا ً إجراء فحوصات كشفية للتأكد من أن المريض يخلو جسده من هذه المشاكل، وكذلك سؤاله عن المشاكل الصحية التي سبق وأن تعرض لها في السابق. يستطيع من خلالها الطبيب تحديد مدى نجاعة عملية الزراعة بأخذ عين الإعتبار ظروفه الصحية ووضعه الحالي، وكذلك تحديد ما إن كانت هذه العملية تشكل خطرا ً على صحته وحياته.

يتضمن اللقاء الأول بين المريض والطبيب السؤال عن الوضع الصحي له، وكذلك إعلامه بضرورة إجراء الفحوصات الطبية ومدى أهميتها. كما يحدد الطبيب نوعية هذه الفحوصات وعددها. بعض هذه الفحوصات ستتم بإستخدام الأشعة السينية؛ وذلك ليتمكن الطبيب من دراسة بنية فك المريض ووضعه الحالي. بعد التأكد من سلامة وصحة المريض، وبعد التأكد من أن عملية الزراعة هي المناسبة لهذا الشخص، يقوم الطبيب بتحديد لقاءات أخرى ليباشر بعدها بتطبيق الزراعة للعدد الذي تريده وتحتاجه من الأسنان.

يمكنك التعرف على تفاصيل هذه العملية من خلال المواقع الإلكترونية المنتشرة بكثرة. يمكنك الإطلاع على ما تحتاج إلى معرفته عن هذه العملية قبل التوجه إلى عيادة الطبيب من خلال هذه المواقع. تابع المزيد من المعلومات التي تخص هذه العملية من خلال الرابط التالي.