أهم ما يحمله المستقبل من تغييرات على العقارات

تمنح اليوم الكثير من الدول جزءا ً كبيرا ً من وقتها للعقارات المنتشرة فيها. كما أنها تكرس الكثير من الجهود والأموال الطائلة في سبيل إنمائها، وتوفير عوامل النجاح لها. تعمل هذه الدول على هذه الأمور من منطلق إدراكها لمدى أهمية العمران فيها، ومدى حجم الفرص والإحتمالات الجيدة التي يمكن أن توفرها في هذا البلد. تشير الدراسات والتقارير السنوية، والتي يتم إعدادها من قبل المختصين أن كثير من المناطق ستواصل على هذا الحال، وستستمر في تبني هذا التوجه، وهو مواصلة الإهتمام بسوق العمران الموجود فيها. كما تشير هذه الدراسات إلى أن هذا السوق سيطرأ عليه عدد من التغييرات المستقبلية والممتازة. من شأن هذه التغييرات أن تسهم في تقدمه وطرح المزيد من الفرص فيه. سنتحدث في مقالنا هذا عن جملة هذه الأمور.

لا شك أن الزمن قد أحدث كثير من التغييرات في سوق العقارات. ولا شك أن سوق المباني السكنية هي أكثر الفئات التي تأثرت بهذه التغييرات. نتج عنها إنشاء عدد كبير من الشقق، والمنازل، والفلل. تختلف نسبة كل منهما بإختلاف الدولة، وبإختلاف الحاجة. كما نتج عنها ارتفاع في الطلب عليها وفي أسعارها في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى نتج عنها هبوط في الطلب وفي الأسعار. سيحمل المستقبل في طياته مجموعة من المستجدات في هذا السوق، وفي كافة الدول بشكل عام. ستتضمن هذه المستجدات الأمور التالية:

* التوجه إلى توظيف الطاقة البديلة: نتأ هذا التوجه كنتيجة للأفكار المنتشرة حاليا ً، والتي تتفشى بين دول العالم. تتوجه الدول اليوم في تطبيق مفهوم الحصول على الحلول الخضراء كبديل عن الحلول والمصادر التي ينجم عنها مخاطر تضر بالبيئة والكائنات الحية. أصحاب هذا القطاع كغيره من القطاعات أخذوا على عاتقهم مسؤولية التخلي عن العوامل التي تؤدي إلى الإضرار بالبيئة وما تحتويه. ولذلك نرى كثير من الدول تتوجه إلى تزويد المباني الضخمة بخلايا الطاقة الشمسية، التي من شأنها أن تقوم بتسخير الطاقة الشمسية في إنارة هذه المباني. كما يمكن استعمالها في تحريك الآلات التي تعمل على الكهرباء، أي أن هؤلاء يسعون إلى استخدام الطاقة الشمسية كبديل للكهرباء.

* استخدام تقنيات حديثة في التصميم: سيحمل المستقبل توجه كبير إلى استخدام التقنيات الحديثة في تصميم المباني وعرضها على الزبائن. واحدة من هذه التقنيات، هي تكنولوجيا التصميم ثلاثي الأبعاد. يعتمد مصممو الشقق والفلل على استخدام هذه الآلية في عرض تصاميمه على الزبون؛ وذلك من أجل تمكينه من القاء نظرة على تصميم المبنى بصورة أقرب إلى الواقع من الآليات المستخدمة سابقا ً، كالرسم مثلا ً.

مثال آخر على التقنيات الحديثة التي سيتم توظيفها في المستقبل بشكل كبير، هي: تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد. لا تزال هذه التقنية في مراحلها الأولى (من حيث الإستخدام في بناء الشقق وغيرها)، لكنها أثبتت جدارتها في هذا المجال، وتشير الدراسات أنها ستسبب في إحداث ثورة في عالم البناء قريبا ً.

* التزايد الكبير في عقارات الكثير من الدول: تتنبأ الدراسات التي تم الكشف عنها مؤخرا ً إلى أن أعداد المباني في عدد من الدول سيتزايد بشكل كبير في المستقبل. من أشهر هذه الدول: تركيا، كندا، ألمانيا، والهند.

اطلع على ماهية خدمات الأعمال

ظهرت في العقود القليلة الأخيرة مفاهيم جديدة، حيث حملت هذه المفاهيم في طياتها تغييرات هائلة للشركات ولسير الأعمال فيها. من هذه المفاهيم: خدمات الأعمال أو كما يسمى باللغة الإنجليزية Business service. يتلخص مضمون هذا المفهوم أو المصطلح بقيام شركة ما بتقديم خدمات لشركة أخرى؛ وذلك من أجل الإسهام في تسهيل مهماتها اليومية، ومساعدتها على تحقيق أهدافها التي تصبو إليها. أدخل هذا المصطلح مجموعة من التغييرات الجذرية على سوق العمل، فالآن تستطيع الشركات التركيز على مجال عملها، وتترك الأعمال الأخرى الخارجة عن خطتها للمختصين الموجودين في شركات خدمات الأعمال. سنتطرق في هذا المقال للحديث عن بعض أشهر الأمثلة على الخدمات التي يمكن أن تختص بها هذه الشركات.

مرة أخرى، هذه الشركات يرتكز ويعتمد جوهر أعمالها ومهامها في تقديم خدمات لمؤسسات أخرى تعمل على الأغلب في مجال آخر. من أشهر الأمثلة على الخدمات التي تقدمها بعض هذه الشركات ما يلي:

* خدمات التوظيف: نشأت بعض الشركات في عصرنا هذا، تهدف إلى تقديم خدمات توظيف وتجنيد أشخاص للعمل في الشركات التي تطلب الإستعانة بخدماتها. يحتاج في كثير من الأحيان أصحاب المؤسسات إلى خدمات أهل الخبرة والمعرفة لإختيار أشخاص مناسبين للعمل في مؤسساتهم، لكن هؤلاء موجودين في شركات التوظيف؛ ولذلك تلجأ المؤسسات إلى الإستعانة بخدماتهم، حيث تتكفل شركات التوظيف بتكليف أفضل موظفيها لإجراء المقابلات واختيار أفضل المرشحين للعمل في هذه المؤسسات.

* خدمات التنظيف: تحتاج الشركة خلال يومها إلى أشخاص يتكفلون بالإهتمام بنظافة الشركة وترتيبها؛ ولذلك فهي تقوم بالتعاقد مع شركات خدمات الأعمال العاملة في المجال. تقوم الأخيرة بتخصيص فريق للإهتمام بنظافة الشركة التي طلبت الخدمة. كما قد تحتاج الشركة من حين إلى آخر القيام بحملات تنظيف كاملة، في هذه الحال سيكون من المطلوب منها التواصل مع شركة مسؤولة عن خدمات التنظيف وطلب مساعدتها.

* خدمات التعبئة والتفريغ: تختص اليوم بعض الشركات في تقديم خدمات من شأنها أن تساعد الشركات التي تحتاج إلى نقل ممتلكاتها من مبنى إلى آخر. سيقوم فريق العمل المرسل من قبل شركة التغليف إلى الشركة التي طلبت الخدمة من أجل تغليف وتعبئة ممتلكاتها في صناديق، ومن ثم إعادة تفريغها في المبنى الجديد، وربما المساعدة في توزيعها على أماكنها المناسبة.

* خدمات النقل: قد تحتاج بعض الشركات إلى نقل أمور معينة إلى الزبائن أو إلى الشركات الأخرى التي تتعامل معها، أو حتى إلى فروعها المنشرة في المدن المختلفة. في مثل هذه الحالة ستقوم الشركة بالتواصل مع شركة ما تعمل على تقديم خدمات النقل من خلال أسطول الشاحنات والمركبات التي تملكها.

مقومات وعوامل الجذب الأولى للسفر والترحال

يتواجد اليوم العديد من القطاعات التي تحتوي في طياتها على فرص عمل، والتي تساهم في المحافظة على دوران عجلة الإقتصاد في الدول. من هذه القطاعات: قطاع الإنتاج، التجارة والأعمال، الخدمات، السياحة والسفر، وغيرها. تعد الأخيرة في عدة دول من المجالات النشطة والفعالة، والتي بفضلها أصبحت الدول مصنفة في طليعة الدول المتقدمة والمستقرة ماليا. حيث تعد هذه البلاد محط أنظار السكان القاطنين في دول العالم المختلفة، وبرغب الكثير منهم بزيارتها لإحتوائها على أمور معينة. فيما يلي نلخص بضع من هذه الأمور:

* الطبيعة: إن تمتع الدولة بمظاهر طبيعية جميلة ومسطحات مائية تشكل واحدة من الأمور الرئيسية التي يركز السياح على زيارتها. فالمنظر الخلاب للطبيعة الخضراء التي تتسم بها هذه الدولة تجذب بقوة أنظار الناس من الدول المختلفة. كما أن جمال المسطحات المائية الموجودة في البلد، ومظهرها الذي يساعد على الشعور بالراحة والإسترخاء، تجعل من هذا البلد البقعة الأولى التي يصبو السياح إلى زيارتها.

* المعالم والمظاهر العمرانية القديمة: إن احتواء الدولة على عمران ومرافق تاريخية أو ثقافية يشكل حافزا ً كبيرا ً لزيارة هذه الدولة. وذلك لأن كثير من الناس يرغب في التعرف على الثقافات وسمات الحضارة التي تتمتع بها البلدان الأخرى. علاوة على ذلك، إن احتواء البلد على معالم دينية تشكل مراكز ذات أهمية كبيرة لأصحاب الديانات. بعض هذه الأماكن يزورها مئات الألوف من الناس سنويا. من الجدير ذكره، أن القصد من زيارة الأماكن الدينية ليس فقط إلى التعرف عليها، بل أيضا ً لغرض أداء الطقوس والشعائر الدينية فيها.

* المباني الحديثة: يؤدي تشييد المباني والمرافق الحديثة والمتميزة إلى استقطاب السياح بأعداد كبيرة. على سبيل المثال: إن وجود ناطحات السحاب في دولة الإمارات العربية المتحدة شارك في تعزيز مكانتها السياحية بشكل كبير. فهي مباني جميلة وضخمة، وتحتوي على ميزات كبيرة؛ مما جعل الكثير من الناس يحلمون بزيارتها.

* النظام التعليمي المتميز: قد يرغب البعض إلى الترحال إلى دول أخرى بهدف تلقي الدروس وإكمال المسيرة التعليمية والأكاديمية فيها؛ وذلك لتميز نظامها التعليمي ولتقدمه الكبير. إن الدولة التي تحتوي على نظام تعليمي متطور تجذب عدد لا بأس به من الطلاب والباحثين في كل سنة.
* المشافي المتقدمة: يسافر البعض إلى دولة خارجية إلى تلقي العلاج. تحتوي بعض الدول على طب متقدم جدا ً، ومشافي متطورة ومزدهرة. يؤدي ذلك إلى جذب الراغبين في تلقي العلاج فيها؛ لثقتهم العالية في خدماتهم الصحية، وخدمات العلاج.

* الإستقرار المادي والسياسي للدولة: يسعى كثير من الناس إلى العيش في دولة مستقرة على الصعيد المالي والسياسي. إن هذين العاملين يشكلان حافز كبير لتوافد الأشخاص إلى الدول التي تتمتع بهذه الصفات.